دورات تدريبية ادارية وأهم دورات إدارة المشاريع و ITIL

يومًا بعد يوم، يزداد اهتمام المديرين بالالتحاق بدورات تدريبية إدارية، نظرًا للدور البارز الذي يمارسونه في التأثير على مشاركة وأداء الموظفين في المؤسسات، وهو ما يتطلب امتلاك مجموعة متنوعة من المهارات التي تضمن سير العمل بسلاسة، ومن أبرز تلك المهارات إدارة الوقت واتخاذ القرار وحل المشكلات والتواصل الفعال وبناء العلاقات، وفي سطور هذا المقال نوضح ما هي الدورات التدريبية التي يحتاجها الموظف الاداري، ومراحل تنفيذ الدورة التدريبية.

دورات تدريبية ادارية:

هناك مجموعة دورات في الإدارة والتي تتيحها مختلف الجهات وتستهدف المديرين ممن يرغبون في صقل مهاراتهم في مجال الإدارة، ومن أبرز تلك الدورات ما يلي:

دورة المهارات والمبادئ القيادية المتقدمة

تساعد دورة المهارات والمبادئ القيادية المتقدمة على تأهيل الأشخاص الذين يتولون أدوارًا قيادية للقيام بأدوارهم، إذ تزودهم بمختلف مهارات وأساليب القيادة وكيفية استخدامها بفعالية لتحسين أداء الموظفين.

توجه هذه الدورة بشكل أساسي للمديرين التنفيذيين والمديرين والمشرفين، ممن يمتلكون أساسيات القيادة ويسعون لتطويرها.

ومن الموضوعات التي تركز عليها هذه الدورة: أساسيات القيادة، التمييز بين القيادة والإدارة، طبيعة القيادة المتمحورة حول الموظفين، كيفية استخدام التواصل لتحفيز وإلهام الموظفين، مستويات الاتصالات مع الموظفين، الأسباب الرئيسية لانهيار الاتصالات.

دورة الذكاء العاطفي في مكان العمل

نظرًا لشدة تأثير الذكاء العاطفي في مكان العمل، جرى استحداث دورة تدريبية مُقدمة للمديرين لتطوير هذه المهارة القيادية المهمة.

ومن خلال هذه الدورة، يتزود المشاركين بالجوانب المختلفة للذكاء العاطفي وكيف يمكنهم استخدامها في حياتهم اليومية، إضافة إلى كيفية تحسين الذكاء العاطفي وتطويعه في العمل من أجلهم تحقيق أهداف المديرين والموظفين معًا.

الهدف من دورة الذكاء العاطفي في مكان العمل هو تعريف مفهوم الذكاء العاطفي، وكيفية تطبيقه في مكان العمل بشكل فعال، وما ينطوي عليه من متطلبات أبرزها الاعتراف بمشاعر الآخرين، وكيفية التعرف على المشاعر والتحكم فيها.

دورة تحسين المهارات القيادية

وهي من الدورات التدريبية الإدارية التي تساعد على تحسين مهارات القيادة للمديرين التنفيذيين والمديرين والمشرفين والموظفين الناشئين.

تشمل دورة تحسين المهارات القيادية مجموعة من الموضوعات التي تدور حول المهارات القيادية ومن أبرزها: إدارة التغيير، إدارة الوقت، أخلاقيات القيادة، الذكاء العاطفي، مبادرة القيادة المسؤولة، التفكير النقدي، التطوير الوظيفي، التدريب والتوجيه، خبرة القيادة، تأثير القيادة.

دورة إدارة الأشخاص لمديري المراحل الجديدة والمبكرة

تم تصميم دورة إدارة الأشخاص للموظفين الذين بدؤوا للتو مسيرتهم المهنية في مجال الإدارة، ويرغبون في استكمالها بنجاح، إذ تركز على تطوير مهارات القيادة والإدارة التي تشجع مشاركة الموظفين، وتحسين أداء الفريق، وتخفيف المخاطر، وتحقيق الأهداف الاستراتيجية.

من أبرز الموضوعات التي تتناولها هذه الدورة: مشكلات الإدارة وكيفية التعامل معها، كيفية تحسين أداء الفريق، ما هو التدريب والإرشاد والتدريب والتوجيه، كيف ومتى يتم تفويض العمل بفعالية، سلوكيات الإدارة السامة التي يجب تجنبها، كيفية زيادة مشاركة الموظفين والفريق، مهارات حل النزاعات، كيفية التفاوض من أجل موارد الفريق.

دورات إدارية معتمدة:

يرغب الكثير في الالتحاق بدورات إدارية تتيحها جهات معتمدة، من أجل تعزيز فرص قبولهم في وظائف إدارية مميزة، ومن أبرز تلك الدورات ما يلي:

دورات إدارة المشاريع

من الدورات التدريبية الإدارية المعتمدة والمطلوبة بشدة دورات إدارة المشاريع، وهي دورات تدريبية معتمدة من معهد إدارة المشاريع PMI، والتي يتلقى فيها المتدربين معلومات حول أساسيات إدارة المشاريع، وما هي الأدوات المطلوبة سواء لبدء المشوار المهني في هذا المجال، أو لتنمية المهارات فيه حتى الوصول إلى درجة الاحترافية.

تشمل الموضوعات التي تغطيها تلك الدورات كيفية إدارة المشروع، مبادئ وأساسيات إدارة المشاريع، أدوات حل المشكلات في المشروعات، كيفية تحديد وتقييم ومراقبة إدارة المخاطر، وغير ذلك.

تتعدد دورات إدارة المشاريع ومنها: دورة PMP، دورة MOR التأسيسية لإدارة المخاطر، دورة إدارة المخاطر RMP، دورة بريمافيرا، دورة PMI-ACP، دورة CAPM، دورة PRINCE2، دورة PGMP، وغيرها.

دورات الموارد البشرية

تُقدم دورات الموارد البشرية كدورات مهنية معتمدة من وزارة الموارد البشرية ومن منظمة HRCI الدولية.

وتغطي تلك الدورات أساسيات مجال الموارد البشرية والتي تناسب من يبدأ مشواره المهني في هذا المجال، إضافة إلى المبادئ التقنية والمهنية للموارد البشرية، وهي مناسبة للمحترفين الذين يرغبون في صقل معارفهم في هذا التخصص، ولذلك تُقدم بثلاثة مستويات: مبتدئ، متوسط، متقدم.

ويلتحق بهذه الدورات أيضًا ممارسي الموارد البشرية المحترفين الذين يدرسون مبادئ الموارد البشرية وكيفية تطوير السياسات في هذا المجال.

وتشمل دورات الموارد البشرية: دورة محترف أول موارد بشرية ™SPHRi، دورة محترف موارد بشرية PHRi™، دورة محترف موارد بشرية مشارك aPHRi، دورة aPHRi™محترف موارد بشرية مشارك.

دورات حوكمة تكنولوجيا المعلومات وإدارة الخدمات

وهي من الدورات الإدارية المُعتمدة، والتي يحرص عدد كبير من العاملين في مجال تكنولوجيا المعلومات على الحصول على شهادتها الأكثر طلبًا، نظرًا لاهتمام المؤسسات بإدارة تقنية المعلومات من أجل التميز في تقديم خدمات هذا المجال.

من خلال دورات حوكمة تكنولوجيا المعلومات وإدارة الخدمات، أصبح بإمكان الراغبين في بدء مشوارهم المهني في هذا المجال وكذلك المحترفين فيه، التزود بالمعارف المطلوبة والتي تؤهلهم للحصول على أفضل الفرص الوظيفية.

ومن أبرز شهادات هذه الدورة، شهادة  ITIL 4المعتمدة في تكنولوجيا المعلومات، والتي تُقدم للمستوى المبتدئ والمستوى المتقدم.

مراحل الدورة التدريبية:

من أجل تحقيق أهداف الدورات التدريبية، هناك مجموعة من المراحل التي يتعين تنفيذها قبل إطلاق أي برنامج تدريبي، وهي كما يلي:

1- تحديد فكرة الدورة التدريبية

أولى خطوات وضع الدورة التدريبية، هي تحديد فكرة التدريب، أي مجال البرنامج التدريبي والذي لا يُشترط أن يكون من المجالات الشائعة والتي يزداد الإقبال عليه، بل يمكن اختيار مجالًا لا تتناوله الكثير من الدورات التدريبية.

2- تحديد الجمهور المستهدف

في هذه المرحلة، لا بد من تحديد الجمهور المستهدف من التدريب، وهل هم من الطلبة أم الموظفين، وهل هم مبتدئين أم محترفين، وكل ذلك يتحدد وفقًا لمجال البرنامج التدريبي الذي سبق تحديده.

3- دراسة الجمهور المستهدف

بعد ذلك، تأتي مرحلة دراسة الجمهور الذي جرى استهدافه من الدورة التدريبية، إذ لا بد من معرفة المجالات التي تحتاج إلى تحسينات لديهم من أجل تصميم محتوى البرنامج التدريبي.

4- وضع خطة عمل للدورة التدريبية

لضمان نجاح التدريب، لا بد من إنشاء خطة عمل شاملة تتضمن عناصر التدريب مثل نظريات التعلم والمحتوى والمواد، ثم تنفيذ نماذج تدريبية تتوافق والجمهور المستهدف والهدف من التدريب، مع مراعاة تلبية أساليب التعلم المتنوعة وذلك باستخدام طرق تعليمية مختلفة، مثل ورش العمل ومنصات التعلم الإلكتروني.

بعد ذلك، يتم تضمين موارد التدريب اللازمة في الخطة، وتشمل تلك الموارد المدربين ومواد التدريب وأدوات التكنولوجيا والمرافق، وتحديد الميزانية المطلوبة.

ثم يوضع جدول زمني يحدد موعد بدء وانتهاء التدريب، وتسلسل ومدة كل وحدة تدريبية، على أن تكون نهاية التدريب بعد استيفاء جميع الوحدات.

5- الإعلان عن الدورة التدريبية

وهي من أهم مراحل تنفيذ الدورات التدريبية، إذ لا بد من التسويق للتدريب من خلال مختلف الوسائل التسويقية، مع توضيح الفوائد التي ستعود على المتدربين منه، وما هي المشكلات التي سيعالجها التدريب، وما هي المميزات التي يمنحها هذا البرنامج التدريبي دون غيره.

6- تنفيذ الدورة التدريبية

تتمثل المرحلة الأخيرة من مراحل التدريب في تنفيذ الدورة التدريبية، والتي يجب أن تتوافق والجدول الزمني الذي جرى الإعلان عنه، وخلال التدريب لا بد من مراقبة مدى تقدم المشاركين لضمان فعالية البرنامج.

وفي الختام، فإن سعي كل منظمة لترقية أنجح موظفيها إلى مناصب إدارية ومن ثم مناصب تنفيذية، من أكثر العوامل المحفزة للموظفين لتعزيز مهاراتهم القيادية، حتى يصبحوا مؤهلين للأدوار والمسؤوليات الجديدة التي يتعين عليهم توليها.

أترك تعليق